أخبار الإنترنت أخبار تقنية دراسات وتقارير منوعات تقنية

مجموعة فيسبوك مؤيدة لترامب تبلغ 325 ألف عضو في يوم واحد فقط |

تضخمت مجموعة عامة على شبكة فيسبوك تروج لمزاعم كاذبة بشأن تزوير الناخبين، والديمقراطيين الذين يحاولون “سرقة” الانتخابات الأمريكية بسرعة إلى أكثر من 325,000 عضو اليوم الخميس، وذلك بعد يوم واحد فقط من إنشائها.

ودعت مجموعة (أوقفوا السرقة) Stop the Steal – التي تقول: إن من أنشأها هي منظمة (نساء من أجل أمريكا أولًا) Women for America First المحافظة غير الربحية، إلى “النفير لحماية نزاهة التصويت”.

ومع تصاعد التوترات، تجمع نحو 200 من أنصار الرئيس الجمهوري (دونالد ترامب)؛ بعضهم مسلح بالبنادق والمسدسات، خارج مكتب انتخابي في فينيكس بولاية أريزونا، يوم الأربعاء بعد شائعات لا أساس لها تفيد بعدم احتساب الأصوات.

وفي ديترويت، منع المسؤولون نحو 30 شخصًا، معظمهم من الجمهوريين  من دخول منشأة لفرز الأصوات وسط مزاعم لا أساس لها من الصحة بأن فرز الأصوات في ميشيغان كان مزورًا.

ومن الطبيعي في الانتخابات الأمريكية أن تقوم الولايات بفرز الأصوات لعدة أيام، أو أحيانًا حتى أسابيع، بعد انتهاء التصويت. ويقول خبراء الانتخابات: إن التزوير نادر جدًا في التصويت في الولايات المتحدة.

وانتشرت ادعاءات لا أساس لها من الصحة بشأن نزاهة انتخابات يوم الثلاثاء على وسائل التواصل الاجتماعي من جانب ترامب والحسابات الجمهورية الرفيعة المستوى، واكتسب الوسم #StopTheSteal زخمًا.

وتوصف مجموعات فيسبوك على أنها منتديات مجتمعية للمصالح المشتركة، لكن منظمات المراقبة وباحثي وسائل التواصل الاجتماعي جادلوا بأنها يمكن أن تكون بؤرًا للمعلومات المضللة الحزبية المفرطة.

وجاء في وصف مجموعة Stop the Steal: “يخطط الديمقراطيون لحرمان أصوات الجمهوريين من حق التصويت وإبطالها. الأمر متروك لنا، نحن الشعب الأمريكي، للقتال ووضع حد لذلك”.

ووجهت المجموعة الأعضاء الجدد إلى صفحة تسجيل بريد إلكتروني “في حالة قيام وسائل التواصل الاجتماعي بمراقبة هذه المجموعة”.

وتضمنت إدارة المجموعة والمشرفون عليها الناشطة المخضرمة في (حزب الشاي) Tea Party (آمي كريمر) وابنتها كايلي، بالإضافة إلى (جينيفر لورانس)، و(داستن ستوكتون)، وهما عضوان في مجموعة (نحن نبني الجدار) We Build the Wall، التي اقتحمها عملاء اتحاديون في شهر آب/ أغسطس كجزء من تحقيق احتيال.

ووضع العديد من أحداث فيسبوك التي وصفت بأنها احتجاجات وقوافل لحملة “أوقفوا السرقة” أيضًا خططًا للمستخدمين للتجمع في الولايات في جميع أنحاء البلاد.

Leave a comment