أخبار تقنية نصائح تكنولوجية

هل سيتفوق متصفح Edge على متصفح Firefox في عام 2021؟

في الأشهر الأخيرة، ركزت شركة مايكروسوفت بشكل كبير على تطوير متصفح (إيدج) Edge الجديد عن طريق دعمه بالعديد من الميزات وتحسينه، ويبدو أن هذا الأمر أصبح يؤتي بنتائجه، حيث أصبحت قاعدة مستخدمي المتصفح تنمو بسرعة كبيرة مما جعله يقترب كثيرًا من متصفح (فايرفوكس) Firefox صاحب المركز الثالث في تصنيف متصفحات الويب، ومن المتوقع أن يتجاوزه بحلول العام القادم 2021، وهو ما سيكون بمثابة تقدك كبير لشركة مايكروسوفت في سوق متصفحات الويب.

وفقًا لبيانات موقع Statcounter في الوقت الحالي من المتوقع أن يتجاوز متصفح Edge قريبًا منافسه متصفح Firefox – الذي لا يزال لديه حاليًا حصة إجمالية أكبر تبلغ 3.98% مقارنة بحصة 2.85% لمتصفح Edge – في التصنيف العالمي.

ولكن أرقام متصفح Firefox ظلت ثابتة تقريبًا خلال الاثني عشر شهرًا الماضية مقارنة بالمتصفح التابع لشركة مايكروسوفت، حيث يتمتع متصفح Edge بنمو مطرد منذ شهر أبريل، ومن ثم إذا استمر هذا النمو بالوتيرة نفسها فمن المتوقع بشكل كبير أن يتفوق على Firefox بحلول أوائل عام 2021 القادم.

في الوقت الحالي، يعد متصفح Edge أسرع متصفح ويب نموًا في السوق، حيث ارتفع حصته في السوق من 0.44% إلى 2.85% في الأشهر الستة الماضية وحدها، مع أكبر قفزة مسجلة بين يونيو ويوليو.

ويمكن أن تُعزى الزيادة في قاعدة المستخدمين إلى الجهود التسويقية المتجددة التي تقوم بها شركة مايكروسوفت، ولكن أيضًا نجد أن الشركة قد قامت بإجراء تحسينات ملحوظة في المتصفح جعلته متوافقًا مع التجربة التي قد يتوقعها المستخدم من أي متصفح ويب حديث.

حيث قدمت مايكروسوفت مجموعة من الترقيات الجديدة للمتصفح في الأشهر الأخيرة، منها: أداة آمنة لإنشاء كلمات، وأداة لمقارنة أسعار مُضمنة، وميزة أخذ لقطات للشاشة بسهولة، وميزة علامة التبويب الرأسية، بالإضافة إلى ميزة جديدة أعلنت عنها في الفترة الماضية، وهي: ميزة تعزيز بدء التشغيل(Start-Up Boost)  التي تتيح للمتصفح أن يبدأ بشكل أسرع عند تشغيله من شريط المهام أو سطح المكتب، أو من (الروابط التشعبية) Hyperlinks داخل التطبيقات الأخرى، مثل: مستندات وورد.

الجدير بالذكر أن متصفح Edge لا يزال بعيدًا جدًا عن متصفحي (كروم) Chrome من جوجل الذي يمتلك حصة تبلغ 66.12% و متصفح (سفاري) Safari من آبل الذي يمتلك حصة تبلغ 17.24% من السوق، ومع ذلك فإن الأداء والنمو المضطرد الذي يشهده متصفح Edge من الممكن أن يشجع شركة مايكروسوفت على دفع المزيد من التحسينات والميزات إليه ومحاولة تقليص الفجوة خلال السنوات القادمة.