أخبار الإنترنت أخبار تقنية دراسات وتقارير منوعات تقنية

OnePlus Watch لن تستخدم Google Wear OS

يشاع منذ سنوات أن شركة ون بلس الصينية تطور ساعة ذكية تسمى OnePlus Watch، لكن المشروع لم يؤت ثماره حتى الآن.

وقد لا يزال الجهاز القابل للارتداء الأول للشركة قيد العمل، مع إشاعة إطلاقه في 2021، لكن قد لا يبدو مثل معظم الساعات الذكية هذه الأيام، على الأقل ليس عندما يتعلق الأمر بالنظام التشغيلي.

وظهر الآن دليل جديد على أن الساعة قد تصل إلى السوق قريبًا، لكن من المدهش أنها لن تستخدم منصة Google Wear OS.

ويدعي المسرب الموثوق إلى حد ما (ماكس جامبور) Max Jambor أن OnePlus Watch لن تستخدم نظام التشغيل Wear OS، مما قد يشكل صدمة، وذلك بالنظر إلى علاقات الشركة الوثيقة مع جوجل ومنصة أندرويد على مر السنين.

وبشكل عام، يعد Wear OS بمثابة المنصة الفعلية لشركات صناعة الساعات الذكية الذين لا يملكون الموارد اللازمة لتصميم منصة خاصة بهم لتشغيل الأجهزة القابلة للارتداء.

وتعتبر العلامات التجارية، مثل: Fossil و Mobvoi، هي الأكثر شهرة في استخدام منصة Wear OS، كما تستخدمها Oppo في مناطق خارج الصين.

ولا يوجد في الوقت الحالي معلومات حول خطة ون بلس بالنسبة لساعة OnePlus Watch.

ومن الواضح أن المنتج سيظل مقترنًا بهواتف الشركة الذكية العاملة بنظام أندرويد، لكن بدون نظام Wear OS.

كما لا يوجد أي مؤشر حول نوع نظام التشغيل الذي قد تستخدمه ون بلس في أول ساعة ذكية لها.

واستخدمت شركتا أوبو وشاومي نسخًا معدلة من أندرويد بدلاً من Wear OS، بينما تستخدم هواوي نظامها التشغيلي لأجهزتها القابلة للارتداء الشهيرة.

وأوضح المسرب أن Wear OS لن يكون موجودًا ضمن هذه الساعة على الإطلاق – ولا حتى عبر نسخة معدلة منه.

ومن المتوقع حاليًا إصدار OnePlus Watch في وقت ما من العام المقبل، متأخرة عن إطلاقها المتوقع سابقًا في الشهر الماضي.

يذكر أن نظام أندرويد جعل من السهل جدًا تطوير الهواتف الذكية، المعتمدة من جوجل أو غير ذلك، من خلال تحرير الشركات المصنعة من الأعمال الروتينية لتطوير وصيانة النظام التشغيلي.

ويعمل نظام Wear OS، المعروف سابقًا باسم Android Wear، على الشيء نفسه بالنسبة للساعات الذكية، وهذا هو سبب كونه النظام الأكثر شيوعًا للأجهزة القابلة للارتداء.