أخبار الإنترنت أخبار تقنية أخبار قطاع الأعمال منوعات تقنية

165 شركة تطالب الاتحاد الأوروبي بمحاسبة جوجل

دعت مجموعة مكونة من 165 شركة وهيئة صناعية جهات تطبيق مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة ضد شركة جوجل، قائلة: إن عملاقة التكنولوجيا الأمريكية تفضل بشكل غير عادل خدماتها الخاصة في عمليات البحث عبر الإنترنت.

وتضم المجموعة المكونة من 165 شركة وهيئة صناعية شركات أمريكية وبريطانية بالإضافة إلى نظراء في 21 دولة من دول الاتحاد الأوروبي.

وأرسلت المجموعة رسالة مشتركة إلى رئيسة مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبي (مارجريت فيستاجر) Margrethe Vestager اليوم الخميس.

وقالت الرسالة: جوجل تمنح خدماتها، مثل تلك المتعلقة بالسكن والسفر والوظائف، وضعًا تفضيليًا في نتائج البحث، وحثت الاتحاد الأوروبي على اتخاذ إجراءات سريعة لوقف هذه الممارسة.

ودحضت جوجل التأكيدات القائلة بأنها تفضل خدماتها بشكل غير عادل، وقالت: إن مستخدميها ليسوا محبوسين وإن المنافسة عبر خدماتها متاحة عبر الإنترنت.

وقال أحد ممثلي جوجل: تمنح جوجل الناس نتائج البحث الأكثر صلة التي يمكنهم الوثوق بها.

وأضاف: لا يتوقع الناس منا أن نفضل شركات معينة أو منافسين تجاريين على الآخرين، أو أن نتوقف عن إطلاق خدمات مفيدة تجلب المزيد من الخيارات والمنافسة للأوروبيين.

وفرضت فيستاجر غرامات بلغ إجماليها 8.25 مليارات يورو (9.7 مليارات دولار) ضد جوجل في السنوات الثلاث الماضية لإساءة استغلال قوتها السوقية لصالح خدمة مقارنة التسوق ونظام التشغيل أندرويد والإعلانات.

وتتألف المجموعة من 135 شركة تقدم خدمات عبر الإنترنت بالإضافة إلى 30 جمعية صناعية.

ومن بين الموقعين على الرسالة، Yelp و Expedia و Trivago و Kelkoo و Stepstone و Foundem.

وجاء في الرسالة: بينما نتنافس فيما بيننا لتوفير أفضل تجربة للمستهلك، هناك منافس مشترك واحد لا يتنافس بشكل عادل.

وأضافت: اكتسبت جوجل مزايا غير مبررة من خلال معاملة تفضيلية لخدماتها ضمن صفحات نتائج البحث العامة من خلال OneBoxes.

وتلخص OneBoxes المعلومات والصور ضمن مربعات موضوعة بالقرب من أعلى نتائج البحث، وغالبًا ما تكون طرقًا للشركات المحلية للحصول على رؤية أكبر.

وأوضحت المجموعة أن قانون الأسواق الرقمية قد يستغرق وقتًا طويلاً حتى يصبح ساريًا، وحثت فيستاجر على التصرف بسرعة لضمان أن تعامل جوجل منافسيها معاملة متساوية في نتائج البحث.

وقالت المجموعة: قد لا يمتلك الكثير منا القوة والموارد للانتظار حتى تدخل مثل هذه اللوائح حيز التنفيذ.