أخبار الإنترنت أخبار تقنية أخبار قطاع الأعمال منوعات تقنية

Amazon Sidewalk قادمة لتحويل شبكتك إلى شبكة أمازون

بدأ مالكو Echo و Ring بتلقي إشعار من شركة أمازون بإطلاق شبكات Amazon Sidewalk المشتركة في وقت لاحق من العام، إلى جانب تأكيد واضح بأنه سيتم تشغيلها افتراضيًا.

وتمثل شبكات Amazon Sidewalk المشتركة نظامًا لاسلكيًا جديدًا بنطاق ترددي منخفض وبعيد المدى.

ويشبه النظام إلى حد ما الشبكة المتداخلة، ويمكنه عند وجود نقاط الوصول أن يغطي حيًا بأكمله بسهولة، وطورته الشركة للمساعدة في توصيل الأجهزة الذكية داخل منزلك وخارجه.

ويؤسس النظام شبكة خاصة ومنفصلة، تستضيفها ما تسمى بأجهزة Sidewalk Bridge، المتضمنة نماذج معينة من Echo و Ring، بحيث يمكن لهذه الأجهزة القريبة التعاون.

ويربط نظام Amazon Sidewalk الأجهزة المنزلية الذكية ومنتجات أمازون الأخرى باستخدام البلوتوث المنخفض الطاقة، مما يسمح بالاتصال خارج نطاق الشبكة اللاسلكية.

ومن المفترض أن يتم تشغيل Amazon Sidewalk على مستوى الحي، حيث يحول الأجهزة، مثل الأضواء الكاشفة الذكية والمساعدين المنزليين، إلى جسور للشبكة، ويمررون تحديثات الأمان والأوامر من مركز لاسلكي مركزي.

ووفقًا للشركة، فإن النظام يستخدم جزءًا صغيرًا من عرض النطاق الترددي للإنترنت.

وعلى غرار الشبكة المتداخلة، فإن إضافة المزيد من الأجهزة يوسع نطاق Amazon Sidewalk ووظائفه، ويصبح الوصول أوسع، ومن الضروري بالنسبة لشركة أمازون دمج النظام في أكبر عدد ممكن من الأجهزة المنزلية.

وتقول أمازون: في حال انقطاع اتصالك بالإنترنت، فمن المحتمل أن تظل أشياء، مثل نظام الأمان Ring الخاص بك قادرًا على الاتصال بالإنترنت باستخدام النطاق الترددي للجيران.

وأضافت: عندما تشارك الاتصال الخاص بك مع Amazon Sidewalk، فإن الحد الأقصى لإجمالي البيانات الشهرية المستخدمة لكل حساب يبلغ 500 ميجابايت، أي ما يعادل بث نحو 10 دقائق من الفيديو العالي الدقة.

وجرى تصميم النظام بحيث لا يعرف المستخدمون فعليًا الأجهزة الأخرى المتصلة بالشبكة، أو الشبكة التي ترتبط بها أجهزتهم الخاصة.

وتوضح أمازون أن المعلومات المنقولة عبر Sidewalk Bridges مشفرة، ولن يتمكن العملاء من رؤية الأجهزة الداعمة للنظام المتصلة بالشبكة.

ويمكنك إيقاف تشغيل النظام بسهولة ضمن تطبيقات Ring أو Alexa، وتشير أمازون إلى أجهزة Echo و Ring الداعمة لهذا النظام تعمل كجسر لتوسيع الاتصال عبر مسافات أطول.

ويبدو أن تشغيل شبكة ثانية لديها إمكانية الوصول إلى الإنترنت في منزلك ولا يمكنك التحكم فيها إلا بشكل هامشي قد يثير مخاوف بين المستخدمين ودعاة الأمن على حد سواء.