أخبار الإنترنت أخبار تقنية أخبار قطاع الأعمال منوعات تقنية

بروفيسور صيني يقر بالكذب في قضية بشأن هواوي

أقر الدكتور الجامعي الصيني – الذي اتهمه المدعون العامون الأمريكيون بالمساعدة في سرقة التكنولوجيا الأمريكية لصالح شركة هواوي الصينية – يوم أمس الجمعة بالذنب بسبب الكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي.

ومن المتوقع أن يُسمح للدكتور الجامعي الصيني بالعودة إلى الوطن بعد أن قرر المدعون عدم متابعة تهمة أكثر خطورة.

وكان الدكتور الجامعي (بو ماو) Bo Mao قد اتُهم بالتآمر للاحتيال على مختبرات CNEX في وادي السيليكون وواجه ما يصل إلى 20 عامًا خلف القضبان بعد أن جرى اعتقاله في شهر أغسطس 2019.

وأقر ماو بالذنب في الكذب – التهمة الأقل خطورة – أمام قاضية المقاطعة الأمريكية (باميلا تشين) Pamela Chen في بروكلين.

ومن المتوقع أن يُحكم عليه بالمدة التي قضاها ويغادر الولايات المتحدة في 16 ديسمبر.

واتُهم ماو في الأصل بالدخول في اتفاقية مع شركة مجهولة الهوية لاستخدام لوحاتها للدوائر الإلكترونية في البحث العلمي ومشاركة معلومات الملكية مع شركة صينية.

وتشير الأوصاف إلى أن الشركة الأولى هي CNEX والشركة الثانية هي هواوي.

واعترف ماو في جلسة الاستماع بأنه أخبر عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI بأنه لا يعرف أن أي شخص في جامعة تكساس يمتلك لوحة الدوائر الإلكترونية، لكنه سعى للوصول إلى واحدة عندما أدلى بتصريح كاذب.

وقالت المدعية العامة (سارة إيفانز) Sarah Evans للقاضية: إن أكاذيب ماو أخفت الجهود التي بذلها للوصول إلى التكنولوجيا نيابة عن شركة لم تسمها، لكنها هواوي.

وجاء اعتقال ماو وسط حملة من وزارة العدل الأمريكية ضد النفوذ الصيني في الجامعات بشأن التجسس المزعوم للحكومة الصينية وسرقة الملكية الفكرية.

وتم الاعتقال أيضًا قبل أن يضيف المدعون الفيدراليون في بروكلين تهم سرقة الأسرار التجارية إلى لائحة الاتهام الصادرة عام 2018 ضد شركة هواوي.

ولا تزال القضية المرفوعة ضد هواوي معلقة في بروكلين، واتُهمت الشركة ورئيستها المالية، (منغ وانزو) Meng Wanzhou، في عام 2018 بتضليل البنوك بشأن الأعمال التجارية في إيران.

وتشمل التهم التي أضيفت في شهر فبراير سرقة الأسرار التجارية لشركة CNEX، ودفعت هواوي عن نفسها قائلة: إنها غير مذنبة.

وفي دعوى مدنية في تكساس، وجدت هيئة المحلفين في العام الماضي أن هواوي اختلست أسرار CNEX، لكن دون منح أي تعويضات.