أخبار الإنترنت أخبار تقنية أخبار قطاع الأعمال منوعات تقنية

الصين تهدد بعد شطب أمريكا لشركات اتصالاتها

قالت وزارة التجارة الصينية اليوم السبت: إن الصين ستتخذ الإجراءات الضرورية لحماية مصالح شركاتها بعد أن بدأت بورصة نيويورك بشطب أسماء ثلاث شركات اتصالات صينية تقول واشنطن: إن لها علاقات عسكرية.

وقالت بورصة نيويورك: إنها ستشطب شركات (تشاينا موبايل) China Mobile و (تشاينا يونيكوم) China Unicom و (تشاينا تليكوم) China Telecom بين 7 يناير و 11 يناير بعد تحرك الرئيس (دونالد ترامب) في شهر نوفمبر لمنع الاستثمار الأمريكي في 31 شركة تقول واشنطن: إنها مملوكة أو خاضعة لسيطرة الجيش الصيني.

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان: هذا النوع من إساءة استخدام الأمن القومي وسلطة الدولة لقمع الشركات الصينية لا يتوافق مع قواعد السوق وينتهك منطق السوق.

وأضافت: إن هذه التصرفات لا تضر بالحقوق القانونية للشركات الصينية فحسب، بل تضر أيضًا بمصالح المستثمرين في الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وبينما قالت الوزارة: إنها ستتخذ إجراءات لحماية شركاتها، فإنها دعت الولايات المتحدة أيضًا إلى مقابلة الصين في منتصف الطريق وإعادة العلاقات التجارية الثنائية إلى مسارها الصحيح.

وفي الأسابيع الأخيرة قبل تولي الرئيس المنتخب (جو بايدن) منصبه في 20 يناير، صعدت إدارة ترامب من موقفها المتشدد ضد الصين.

وتعرضت العلاقات بين أكبر اقتصادين لتوتر متزايد وسط سلسلة من الخلافات حول قضايا، مثل: التجارة وحقوق الإنسان.

وأضافت وزارة التجارة الأمريكية عشرات الشركات الصينية إلى القائمة السوداء التجارية في شهر ديسمبر، متهمة بكين باستخدام شركاتها لتسخير التقنيات المدنية للأغراض العسكرية.

وأعرب دبلوماسيون صينيون عن أملهم في أن يساعد انتخاب بايدن في تخفيف التوترات بين البلدين.

وفي تصريحات نُشرت اليوم السبت، قال (وانغ يي) Wang Yi، كبير الدبلوماسيين الصينيين: إن العلاقات مع الولايات المتحدة وصلت إلى مفترق طرق جديد ويمكن الآن فتح نافذة جديدة من الأمل.

وتولد الشركات الثلاث المدرجة في بورصة هونج كونج مجمل العائدات من الصين وليس لديهم وجود ذي مغزى في الولايات المتحدة باستثناء إدراجها هناك.

وهدد المسؤولون الصينيون بالرد على الإجراءات السابقة لإدارة ترامب عبر القائمة السوداء الصينية الخاصة بالشركات الأمريكية.