أخبار الإنترنت أخبار تقنية أخبار قطاع الأعمال منوعات تقنية

آبل وأمازون تعلقان الشبكة الاجتماعية Parler

علقت شركتا آبل وأمازون الشبكة الاجتماعية Parler من متجر التطبيقات وخدمة استضافة الويب.

وقالت الشركتان: لم تتخذ خدمة الشبكات الاجتماعية التي تحظى بشعبية لدى العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ذوي الميول اليمينية التدابير الكافية لمنع انتشار المنشورات التي تحرض على العنف.

ويأتي الإجراء الذي اتخذته آبل وأمازون بعد خطوة مماثلة من جانب شركة جوجل.

ويفضل العديد من مؤيدي الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) الشبكة الاجتماعية Parler، حيث يُنظر إليها على أنها الملاذ للأشخاص المطرودين من منصة تويتر.

وقالت شركة آبل في بيان يوم أمس السبت: لقد دعمنا دائمًا وجهات النظر المتنوعة التي يتم تمثيلها في متجر التطبيقات، لكن لا يوجد مكان عبر منصتنا لتهديدات العنف والنشاط غير القانوني، ولم تتخذ Parler التدابير المناسبة لمعالجة انتشار هذه التهديدات لسلامة الناس، لذلك قمنا بتعليقها من App Store حتى يتم حل هذه المشكلات.

وكانت آبل قد منحت الشبكة الاجتماعية 24 ساعة لتقديم خطة مفصلة للإشراف، مشيرة إلى استخدام المشاركين للخدمة لتنسيق حصار الأربعاء لمبنى الكابيتول الأمريكي.

وتؤدي خطوة شركة أمازون إلى إيقاف الشبكة الاجتماعية بشكل كامل ما لم تتمكن من العثور على شركة جديدة لاستضافة خدماتها.

وعلقت أمازون Parler لانتهاكها شروط خدمات AWS من خلال الإخفاق في التعامل بفعالية مع الزيادة المطردة في المحتوى العنيف.

ووفقًا لرسالة بالبريد الإلكتروني أرسلها فريق AWS إلى الشبكة الاجتماعية، فإن التعليق يأتي بسبب وجود خطر حقيقي على السلامة العامة تمثله Parler.

وبحسب سياسة الاستخدام المقبول لدى AWS، لا يجوز للعملاء استخدام خدماتها لأي استخدام غير قانوني أو ضار أو احتيالي أو مخالف أو مسيء.

وانتقد (جون ماتزي) John Matze، الرئيس التنفيذي لشركة Parler، أمازون وجوجل وآبل، قائلاً: إنه جهد منسق مع العلم أن خياراتنا محدودة وهناك احتمال أن تكون الشبكة الاجتماعية غير متاحة عبر الإنترنت لمدة تصل إلى أسبوع بينما نعيد البناء من الصفر.

وبالإضافة إلى Parler، توافد مستخدمو التواصل الاجتماعي أصحاب الميول اليمينية إلى تطبيق المراسلة تيليجرام والموقع الاجتماعي Gab، مستشهدين بالمراقبة الشديدة للتعليقات السياسية عبر المنصات الرئيسية.